ننتظر تسجيلك هـنـا

{ إعلانات خلوة عشق اَلًيومُية ) ~
 
 
   


5 معجبون
إضافة رد
#1  
قديم 01-07-2022, 10:39 AM
خفوق الروح متواجد حالياً
 
 عضويتي » 93
 تسجيلي » Sep 2021
 آخر حضور » 01-09-2022 (10:41 PM)
مشآركاتي » 291
 نقآطي » 430
دولتي » دولتي الحبيبه
جنسي  »
 
 اوسمتي »
خفوق الروح
 
افتراضي فوائد الاستغفار



نيل القرب من الله -تعالى- وكثرة التّعلق به، فكلّما انشغل المسلم بذكر الله زاد قُربه منه. تفريج الكرب وانشراح الصدور، وذهاب الهموم والغموم. سببٌ في دخول جنّات النعيم والتمتع بما أعدّ الله -تعالى- لأهلها. سببٌ في صفاء القلب ونقائه، والشعور بالراحة والطمأنينة. مكفّرٌ للذنوب؛ فالإكثار من الاستغفار والمداومة عليه من أسباب مغفرة صغائر الذنوب وكبائرها إن تحقّقت شروط التوبة أيضاً، علماً أنّ آراء العلماء قد اختلفت في هذا الأمر على النّحو الآتي:[2] القول الأول (الشافعية): ذهبوا إلى القول بأنّ الاستغفار إن كان مقصد العبد فيه الانكسار والافتقار دون التوبة يكفّر صغائر الذنوب لا كبائرها. القول الثاني (المالكية والحنفية والحنابلة): ذهبوا إلى القول بأنّ الاستغفار دون التوبة يكفّر جميع الذنوب، فتشمل الكبائر والصغائر. سببٌ في دفع البلاء الّذي قد يصيب العبد، وطريق لحلّ المشكلات التي تواجهه، والتّغلب على الصعوبات التي تعترضه في حياته.[3] نوعٌ من أنواع الدعاء، وحكمه في ذلك حكم الدعاء؛ فالمسلم وهو يستغفر يطلب من ربه -عز وجل- مغفرة ذنوبه، وكلما رافق ذلك الشعورَ بالانكسار والافتقار والتّذلل بين يدي الله تعالى كلمّا كان أرجى لإجابة دعائه، لا سيما إذا تحرّى مواطن الإجابة وأوقاتها.[3] الاستغفار سبب في نزول الغيث وبركة المال وإنبات النبات، قال تعالى: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا*وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا)،[4] إضافة إلى أنّه سببٌ للإمداد بالقوّة والمنعة، قال تعالى: (وَيا قَومِ استَغفِروا رَبَّكُم ثُمَّ توبوا إِلَيهِ يُرسِلِ السَّماءَ عَلَيكُم مِدرارًا وَيَزِدكُم قُوَّةً إِلى قُوَّتِكُم وَلا تَتَوَلَّوا مُجرِمينَ).[5][6] سببٌ في استحقاق ونيل رحمة الله تعالى، قال تعالى: (قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).[7][8] سببٌ في تكفير الأخطاء الّتي قد تحصل في المجالس بسبب الحديث الذي يدور فيها، ولزوم الاستغفار بعد كلّ مجلسٍ يُكفر ما بدر منه من سوء.[8] سببٌ في النجاة من النار، وفي المقابل نيل الدرجات الرفيعة في الجِنان.[9] أسباب عدم تحقق آثار الاستغفار قد يستغفر العبد كثيراً ويتساءل ويتعجبّ إن لم يجد أثراً لاستغفاره في حياته، والحقيقة أنّ غياب آثار الاستغفار له أسباب عدّة، وفيما يأتي ذكر لبعضها:[10] التّلفظ بصيغ الاستغفار بالقول فقط دون استشعار معناها في القلب، وعدم الحرص على الصدق فيها، فيكون الاستغفار مجرّد كلامٍ يُتلفّظ به دون رغبةٍ صادقةٍ في العودة إلى الله -تعالى- والتوبة. عدم تحقّق جميع شروط الاستغفار، فالاستغفار شكل من أشكال كالدعاء كما سبق الإشارة إلى ذلك، وهذا يعني أنّ للاستغفار شروطٌ وموانعٌ، فإذا اختّلت شروطه انتفى أثره. عندما يكون العبد قاصداً باستغفاره معنى التّوبة عن المعاصي المرتكبة، فلا ينفع حينها الاقتصار على الاستغفار باللّسان، بل وجب في حقّه تحقيق شروط التّوبة الصّحيحة، ومنها الاقرار بالذّنب.[11] حكم الاستغفار إن الأصل في الاستغفار الندب والاستحباب، لأنه قد يكون في غير معصية، قال سبحانه: (وَاسْتَغْفِرُوا اللَّـهَ إِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)،[12] ويستحبّ للمسلم أن يكثر من استغفار الله -تعالى- وسؤاله المغفرة والتجاوز عن المعاصي والهفوات التي بدرت منه، وعن الأوقات التي قصّر فيها عن عبادته لله -تعالى- والتقرّب إليه.[13] وتجدر الإشارة إلى أنّ طبيعة النفس البشرية معرّضةٌ للذنوب والأخطاء والسهو، فكان من رحمة الله -تعالى- بعباده أن شرع لهم الكثير من العبادات والأعمال الصالحة التي تقرّبهم إليه، وتجبر النقص الحاصل فيما أدّوا من العبادات والفرائض، وتبدّل سيئاتهم بحسناتٍ، وتزيدهم فضلاً وأجراً. ومن تلك العبادات: ذكر الله تعالى، واستغفاره استغفاراً حقيقياً نابعاً من القلب، ولذلك فعلى المسلم أن يسعى سعياً جادّاً في طلب المغفرة والعفو دائماً من الله تعالى.[14] استحضار القلب عند الاستغفار ينبغي للمسلم عند الاستغفار أن يجاهد نفسه في استشعار معنى الاستغفار في قلبه، حتّى يصل إلى المراد منه في حياته وآخرته، وأما إنْ كان الاستغفار باللسان مع غفلةٍ في القلب فهذا ما يُطلق عليه أهل العلم "توبة الكذّابين"، بل إنّ المالكية عدّوه معصية تُلحق بالكبائر. وذهب بعض فقهاء الحنفية والشافعية إلى أنّه استغفار لا نفع فيه، في حين ذهب الحنابلة ووافقهم بعض الحنفية والشافعية إلى أنّ الاستغفار مع غفلة القلب حسنةٌ يُثاب فاعلها، على اعتبار أنها أفضل من صمت مع الغفلة، ولعلّ حال هذا المستغفر يتغيّر؛ فإذا ألِف اللسان ذكراً أوشك القلب أنْ يألفه.[15] ويستحبّ للمسلم أن يكثر من استغفار الله -تعالى- وسؤاله المغفرة والتجاوز عن المعاصي والهفوات التي بدرت منه، وعن الأوقات التي قصّر فيها عن عبادته لله -تعالى- والتقرّب إليه،[13] أوقات وصيغ الاستغفار وقت الاستغفار شرع الله -تعالى- للمسلم أن يستغفره ويعود إليه في كلّ وقتٍ، وخاصةً بعد ختام الأعمال الصّالحة؛ لجبر النّقص الحاصل فيها، وحين الانتهاء من الصلاة، ويجب على المسلم أن يستغفر الله إن ارتكب أيّاً من المعاصي والآثام، ومن أفضل أوقات الاستغفار وقت السَّحر؛ لقوله تعالى: (وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ).[16][17] صيغ الاستغفار ومواضعه هناك عددٌ من الصيغ التي يمكن أن يستغفر بها المسلم، كما يُمكن للمسلم أن يزيد فيها إن كان قصده الدعاء،[18] ومن صيغ الاستغفار:[15] ويستحبّ للمسلم أن يكثر من استغفار الله -تعالى- وسؤاله المغفرة والتجاوز عن المعاصي والهفوات التي بدرت منه. وعن الأوقات التي قصّر فيها عن عبادته لله -تعالى- والتقرّب إليه،[13] سيد الاستغفار، ويكون بقول: (اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي لا إلَهَ إلَّا أنْتَ، خَلَقْتَنِي وأنا عَبْدُكَ، وأنا علَى عَهْدِكَ ووَعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ، أعُوذُ بكَ مِن شَرِّ ما صَنَعْتُ، أبُوءُ لكَ بنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وأَبُوءُ لكَ بذَنْبِي فاغْفِرْ لِي، فإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ)،[19][20] ويتضمّن سيد الاستغفار معانٍ جليلةٍ، يُذكر منها:[21]الاعتراف بأنّ الله هو المستحقّ وحده للألوهية والعبودية. الاعتراف بأنّ الله الخالق. إقرار المسلم بذنبه وإضافته إلى نفسه. التوجه الصادق من العبد لله، وإظهار الرغبة في المغفرة وفيما أعدّ الله لعباده، والاعتراف بأنّ الله وحده قادرٌ على ذلك. الإقرار بأنّ النعم الحاصلة في حياة العبد جميعها من الله.



 توقيع : خفوق الروح

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 01-07-2022, 11:43 PM   #2





 
 عضويتي » 6
 تسجيلي » May 2021
 آخر حضور » يوم أمس (11:30 PM)
مشآركاتي » 68,109
 نقآطي » 47614
دولتي » دولتي الحبيبه
جنسي  »
 
 

عطري انفاسه متواجد حالياً

افتراضي



بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء
على كل ما تقدمونه
جعلها الله في ميزان حسناتك
لك تحياتي والتقدير


 توقيع : عطري انفاسه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-10-2022, 07:39 AM   #3





 
 عضويتي » 117
 تسجيلي » Jan 2022
 آخر حضور » 01-24-2022 (09:20 PM)
مشآركاتي » 369
 نقآطي » 210
دولتي » دولتي الحبيبه
جنسي  »
 
 

وطن عمري متواجد حالياً

افتراضي



جزَآك آللَه خَيِرآ
علىَ طرحكَ الرٍآَئع وَآلقيَم
وًجعله فيِ ميِزآن حسًنآتكْ
وًجعلَ مُستقرَ نَبِضّكْ
الفًردوسَ الأعلى
دمت بحفظ الله


 توقيع : وطن عمري

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-11-2022, 07:00 AM   #4





 
 عضويتي » 1
 تسجيلي » May 2021
 آخر حضور » يوم أمس (08:56 PM)
مشآركاتي » 40,961
 نقآطي » 29712
دولتي » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
 
 

خفايا انسان غير متواجد حالياً

افتراضي



انتقاء جميل ...
جعله الله في ميزان حسناتك

سلم الجهد ولكِ الشكر أرتال
تحياتي واعجابي ..

دمتِ بسعادة ....


 توقيع : خفايا انسان

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-13-2022, 05:51 PM   #5





 
 عضويتي » 105
 تسجيلي » Dec 2021
 آخر حضور » يوم أمس (02:23 AM)
مشآركاتي » 8,347
 نقآطي » 3890
دولتي » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
 
 

السمرآء متواجد حالياً

افتراضي



-



جزاكـ الله الفردوس الأعلى
وباركـ في طرحكـ واختياركـ
ودي ووردي


 توقيع : السمرآء

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-14-2022, 01:21 PM   #6





 
 عضويتي » 10
 تسجيلي » May 2021
 آخر حضور » اليوم (12:17 AM)
مشآركاتي » 114,099
 نقآطي » 93654
دولتي » دولتي الحبيبه
جنسي  »
 
 SMS ~
http://khlwat3shg.com/up/do.php?img=211
 

ريآن متواجد حالياً

افتراضي








جزيتم الجنان
ورضى الرحيم الرحمن
أدام الله سعادتكم
ودمتم بــ طاعة الرحمن

ريان





 توقيع : ريآن

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-14-2022, 02:03 PM   #7





 
 عضويتي » 17
 تسجيلي » Jun 2021
 آخر حضور » يوم أمس (03:19 PM)
مشآركاتي » 18,906
 نقآطي » 13522
دولتي » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
 
 SMS ~
 

دانا متواجد حالياً

افتراضي



جزاك الله خير الجزاء
وجعله في ميزان حسناتك


 توقيع : دانا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-14-2022, 10:27 PM   #8

http://khlwat3shg.com/up/do.php?img=1885




 
 عضويتي » 48
 تسجيلي » Jun 2021
 آخر حضور » 01-24-2022 (10:12 PM)
مشآركاتي » 9,869
 نقآطي » 1545
دولتي » دولتي الحبيبه
جنسي  »
 
 

الوافي غير متواجد حالياً

افتراضي



جزاك الله خير الجزاء


 توقيع : الوافي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-16-2022, 07:49 PM   #9





 
 عضويتي » 12
 تسجيلي » May 2021
 آخر حضور » يوم أمس (10:03 PM)
مشآركاتي » 155,362
 نقآطي » 94957
دولتي » دولتي الحبيبه
جنسي  »
 
 SMS ~
 

لهفة متواجد حالياً

افتراضي



بارك الله فيك
وجعله في ميزان اعمالك


 توقيع : لهفة

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-25-2022, 10:26 AM   #10



 
 عضويتي » 88
 تسجيلي » Aug 2021
 آخر حضور » 01-25-2022 (10:26 AM)
مشآركاتي » 471
 نقآطي » 50
دولتي » دولتي الحبيبه
جنسي  »
 
 

المحترف متواجد حالياً

افتراضي



بارك الله فيك
وجعل ما تقدمه من موضوعات
في ميزان حسناتك
ويجمعنا بك والمسلمين في جنات النعيم
دمت بخير .. اللهم آمين


 توقيع : المحترف

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
مجتمع ريلاكس
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010