ننتظر تسجيلك هـنـا

{ إعلانات خلوة عشق اَلًيومُية ) ~
 
 
   


2 معجبون
إضافة رد
#1  
قديم 11-22-2021, 06:25 PM
خفوق الروح متواجد حالياً
 
 عضويتي » 93
 تسجيلي » Sep 2021
 آخر حضور » 11-30-2021 (11:54 AM)
مشآركاتي » 277
 نقآطي » 340
دولتي » دولتي الحبيبه
جنسي  »
 
 اوسمتي »
خفوق الروح
 MMS ~
MMS ~
 
افتراضي النعناع



فوائد النعناع المغلي حسب درجة الفعالية غالباً فعال (Likely Effective) من فوائد النعناع المغلي للقولون أنّه يؤثر بشكلٍ إيجابيِّ على الأفراد الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي، إذ يُساعد النعناع المغلي في التخفيف من أعراض متلازمة القولون العصبي كآلام البطن، والانتفاخ، وتكوّن الغازات.[3] احتمالية فعاليته (Possibly Effective) يُساعد النعناع المغليّ في التخفيف من أعراض عسر الهضم (بالإنجليزية: Dyspepsia)، ففي دراسةٍ نُشرت في مجلّة Arzneimittelforschung، وأجريت على 120 مريضاً يُعانون من عُسر الهضم، تمّ تزويدهم بكبسولاتٍ تحتوي على زيت النعناع وزيت الكراوية مدّة أربعة أسابيع، وأدّى ذلك إلى تخفيف عسر الهضم لدى غالبيّة المرضى.[4] لا توجد أدلة كافية على فعاليته (Insufficient Evidence) التخفيف من تشنُّجات المريء قد يُساهم استخدام زيت النعناع في التقليل من تشنجات المريء، واسترخاء العضلات لدى العديد من الأشخاص، ويُمكن شُرب الماء المخلوط ببضع قطرات من مُستخلص النعناع قبل تناول الوجبات لتجنّب حدوث التشنجات.[5] المساعدة على تثبيط نمو بعض السلالات البكتيرية أظهرت دراسةٌ نُشرت في مجلة Molecules عام 2011 أن زيت النعناع يمتلك خصائص مُضادة للبكتيريا، والفطريات، إذ يحتوي زيت النعناع على نسبٍ عاليةٍ من المُركبات الفعالة مثل: المنثول (بالإنجليزية: Menthol)، ومُركب Menthone، ومُركب Isomenthone، وبعض المُركبات الأخرى، وتُساهم هذه المُركبات في التقليل من أعداد البكتيريا الكروية العنقودية الذهبية (بالإنجليزية: Staphylococcus aureus)، كما أنّها قللت من إفراز البكتيريا لسمومها في الجسم.[6] كما أظهر مقالٌ نُشر في مجلّة Positive Health News أنّ تناول كبسولاتٍ تحتوي على زيت النعناع يُساهم في تقليل خطر الإصابة بالعدوى الناتجة عن 11 نوعاً من البكتيريا؛ إذ تذوب هذه الكبسولات في القولون وتُساهم في قتل أنواع البكتيريا المُسببة للعدوى فيه، ومن الجدير بالذكر أنّ كبسولات زيت النعناع تُباع في العديد من متاجر الأطعمة الصحية.[7] فوائد أخرى لا توجد أدلة كافية على فعاليتها توجد العديد من الفوائد الأخرى للنعناع المغلي التي يُعتقد فعاليته لها، ويمكن تلخيصها على النحو الآتي: التخفيف من السُّعال، وأعراض نزلات البرد، وتجنّب الالتهابات التي تُصيب الفم، وتجنّب التهابات الجهاز التنفسي والرئة، كما تُساهم في التخفيف من آلام العضلات والأعصاب والأسنان، والتخفيف من الغثيان والاستفراغ، بالإضافة إلى التقليل من الآلام المُصاحبة للحيض.[3] فوائد النعناع المدبب حسب درجة الفعالية لا توجد أدلة كافية على فعاليته (Insufficient Evidence) التخفيف من مشاكل الجهاز الهضمي أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة Digestive Diseases and Sciences عام 2006 والتي استهدفت 32 مريضاً مصابين بمتلازمة القولون العصبي، تمّ تزويد بعضهم بالنعناع المُدبب، وأظهرت الدراسة أنّ الأشخاص الذين استهلكوا النعناع المدبب خفّت لديهم حدة وتكرار آلام البطن، والانتفاخ مُقارنةً بالآخرين الذين لم يتناولوه.[8] تعزيز الذاكرة ومهارات التفكير قد يُساعد استهلاك مُستخلص النعناع المُدبب على تحسين بعض الوظائف العقلية؛ مثل مهارات التفكير لدى كبار السن الذين بدأوا بالشعور بفُقدانها؛[9] حيثُ أظهرت دراسةٌ أوليّة نُشرت في مجلّة Journal of Alternative and Complementary Medicine عام 2018، وأُجريت على عددٍ من النساء اللاتي تتراوح أعمارهن حول 59 عاماً، أنّ تناول مُستخلص النعناع المُدبّب الغنيّ بمركبات البوليفينول، مثل Rosmarinic acid مدّة 90 يوماً يُحسّن من قدرتهنّ على النوم، كما يُساهم في تحسين المزاج لديهنّ.[10] التخفيف من الشعرانيّة لدى الإناث يُساعد تناول مغليّ النعناع المُدبّب على تقليل نموّ الشعر غير المرغوب به لدى النساء (بالإنجليزية: Hirsutism)، في مناطق معيّنة وبكميّاتٍ زائدةٍ عن الحدّ الطبيعيّ، مثل منطقة الوجه، الصدر، والبطن.[11] أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Phytotherapy Research عام 2007، وتم إجراؤها على 21 أنثى يُعانين من الشعرانية، وأظهرت نتائج الدراسة أنّ تناولاً مغليّ النعناع مرتين يوميّاً مُدة خمسة أيام قد يُساعد على التخفيف من ظهور الشعر لدى من يُعانين من هذه المشكلة بشكلٍ خفيف.[12] التخفيف من التهاب المفصل التنكسي حيثُ أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Journal of Medicinal Food عام 2014، والتي تمّ إجراؤها على عددٍ من الأشخاص المُصابين بالتهاب المفاصل التنكسيّ في الركبة، أنّ تناول شاي النعناع مرتين يومياً مدّة 16 أسبوعاً ساهم في التخفيف من آلام المفاصل وتيبُّسِها.[13] المساعدة على تهدئة الأعصاب أظهرت إحدى الدراسات الحديثة التي نُشرت في مجلة Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine عام 2018 أنّ استخدام مُستخلص النعناع المدبب له تأثير مهدّئ ومنوّم، ويُساهم في زيادة مُدّة النوم بشكلٍ ملحوظ؛ حيث تمّ إجراء هذه الاختبارات على فئران المختبر، وقد تبيّن أنّ هذا التأثير قد يعود إلى محتواه من المركبات الفينولية كالفلافونويدات، والعفص (بالإنجليزيّة: Tannins) التي تقلل مستويات القلق، والإجهاد، والأرق.[14] المساعدة على مكافحة عمليات الأكسدة والبكتيريا أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة BMC Complementary and Alternative Medicine عام 2018 إلى أنّ الزيت المُستخلص من النعناع المُدبب له خصائصٌ مُضادة للأكسدة والبكتيريا، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الزيت يُعدُّ واسع الاستخدام في الصناعات الغذائية والدوائية.[15] فوائد أخرى لا توجد أدلة كافية على فعاليتها مثل: التقليل من الغازات، والانتفاخات، والتخفيف من أعراض نزلات البرد، والتهاب الحلق، الصداع، وأوجاع الأسنان، بالإضافة إلى الحدّ من مشاكل الجهاز الهضميّ، مثل: الإسهال، والغثيان، وعسر الهضم، كما قد يُساهم في تخفيف بعض الأمراض الجلديّة، وآلام العضلات، والتهاب المفاصل، والتشنجات.[16] فوائد عامة للنعناع فوائد النعناع للدورة الشهرية في إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Iranian Journal of Nursing and Midwifery Research عام 2016، وتم إجراؤها على 127 شابّة تعانين من آلام عسر الطمث، تناولن فيها كبسولات مُستخلص النعناع الفلفلي مدّة 3 أيام بدءاً من أوّل أيام الحيض، وبيّنت الدراسة فعاليّة مُستخلص النعناع الفلفلي في التقليل من آلام الطمث دون التقليل بشكلٍ كبيرٍ من كميّة النزف كما تفعل الأدوية الأخرى التي تُستخدم لهذا الغرض مثل حمض الميفيناميك، ومن الجدير بالذكر أنّ مُستخلص النعناع الفلفلي يُقلل أيضاً من الغثيان والإسهال ومُختلف أعراض عسر الطمث.[17] ومن فوائد النعناع المغلي للدورة الشهرية أنّه يُساعد على التخفيف من حالات التشنّج التي تحدث بالتزامن مع فترة الحيض.[18] فوائد النعناع للقولون شاع استخدام شاي النعناع الفلفلي قديماً للتقليل من مشاكل الجهاز الهضمي، إذ كان يشيعُ أنّه يُقلل من إنتاج الغازات في الأمعاء، وفي الوقت الحالي تبيّن أنّ زيت النعناع الفُلفلي قد يُساعد على التخفيف من أعراض مُتلازمة القولون العصبي.[19] ففي مُراجعةٍ شملت 12 دراسة ونُشرت في مجلّة BMC Complementary Medicine and Therapies في عام 2019 والتي أجريت على 835 مريضا عشوائيّاً، أنّ المركبات الموجودة في زيت النعناع، تساهم في التقليل من آلام البطن، والتحسين من آثار القولون العصبي،[20] إذ إنّ المُركّبات الموجودة في النعناع الفلفلي تُساعد على تنشيط إحدى القنوات المسؤولة عن تخفيف آلام القولون الناجمة عن تناول الأطعمة الغنيّة بالتوابل، مثل الفلفل الحار، والخردل.[21] كما أظهرت دراسةٌ أخرى نُشرت في مجلّة Medicines عام 2019 أنّ زيت النعناع المُدبب يُساهم أيضاً في التخفيف من التهابات القولون والأمعاء.[22] فوائد النعناع للمعدة يمتلك شاي النعناع الفلفلي تأثيراً مُهدِّئاً لعضلات الجهاز الهضمي، ممّا يُقلل من آلام المعدة؛ حيثُ أظهرت إحدى المُراجعات التي شملت 14 دراسة، ونُشرت في مجلة Pediatrics عام 2017، والتي أجريت على 1927 فرداً من الأطفال والمُراهقين الذين تقلُّ أعمارهم عن 18 سنة، ويُعانون من اضطراباتٍ في الجهاز الهضميّ، أنّ زيت النعناع الفُلفليّ يُساهم في التخفيف من حِدّة آلام البطن، ومُدّة الألم وتكراره لدى هذه الفئة.[23] ومن الجدير بالذكر أيضاً أنّ زيت النعناع الفلفليّ قد يُساهم في التقليل من الغثيان والتقيؤ الناتجين عن العلاج الكيماويّ، وعلى الرغم من أنّ مُعظم الدراسات تُجرى على زيت النعناع الفلفليّ وليس الشاي المصنوع منه؛ إلّا أنّهما في الغالب يُقدّمان نفس الفوائد.[24] ومن فوائد النعناع المغلي للمعدة أنّه يُساهم أيضاً في التقليل من الاضطرابات والأعراض المُصاحِبة لمشاكل الجهاز الهضمي من خلال استرخاء عضلات المعدة، وتخفيف الشعور بالغثيان.[25] فوائد شرب النعناع قبل النوم يُعدّ شاي النعناع من المشروبات المفيدة قبل النوم كَونَه من المشروبات الخالية من الكافيين بشكلٍ طبيعي، ومن فوائد النعناع المغلي قبل النوم أنّه يُساهم في استرخاء العضلات قبل النوم، إلّا أنّه لا توجد الكثير من الأدلّة التي تدعم فائدته في زيادة الشعور بالنُّعاس، بل إنّ الأدلة مُتضاربة في هذا الشأن.[26] حيث أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة Phytotherapy Research عام 2011 والتي أُجريت على فئران المختبر بحيث تمّ تزويدهم بزيت النعناع بالإضافة إلى المُهدئات، وقد نتج عن ذلك زيادة طول فترة النوم لدى هذه الفئران.[27] وعلى الرغم من ذلك فقد أظهرت إحدى الدراسات الأخرى التي نُشرت في مجلة Z Naturforsch C Biosci عام 2007 والتي أُجريت أيضاً على الفئران عدم وجود أيّ تأثيرٍ مُهدئ لمادة المنثول الموجودة في النعناع.[28] فوائد مضغ أوراق النعناع يوفر مضغأوراق النعناع الأخضر نفس الفوائد التي ذُكرت سابقاً، إضافةً إلى أنّ أوراق النعناع تُعدُّ مصدراً غنياً بمضادات الأكسدة، وتحتوي على كمياتٍ قليلة من الفيتامينات والمعادن، ويُعدُّ مضغ أوراق النعناع آمناً بشكلٍ عام، ومن الجدير بالذكر أهميّة غسل أوراق النعناع قبل تناولها أو استخدامها للتخلّص من آثار المبيدات الحشريّة، كما يُمكن استخدام أوراق النعناع من خلال إضافتها للعديد من أنواع السلطات، والحلويات، والعصائر، والصلصات وغيرها.[29]




رد مع اقتباس
قديم 11-23-2021, 05:48 AM   #2




الصورة الرمزية خفايا انسان

 
 عضويتي » 1
 تسجيلي » May 2021
 آخر حضور » يوم أمس (01:52 PM)
مشآركاتي » 39,813
 نقآطي » 29268
دولتي » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
 
    » أوسمتي
خفايا انسان
 MMS ~
MMS ~
 

خفايا انسان غير متواجد حالياً

افتراضي



موضوع جميل
وانتقاء مميز
شكرا لكِ على روعة الطرح
وبأنتظار جديدك الراقي ...

دمتِ بسعادة....


 توقيع : خفايا انسان


عطري أنفاسه


رد مع اقتباس
قديم 11-24-2021, 06:23 PM   #3




الصورة الرمزية عطري انفاسه

 
 عضويتي » 6
 تسجيلي » May 2021
 آخر حضور » اليوم (12:48 AM)
مشآركاتي » 54,272
 نقآطي » 40901
دولتي » دولتي الحبيبه
جنسي  »
 
    » أوسمتي
عطري انفاسه
 MMS ~
MMS ~
 

عطري انفاسه متواجد حالياً

افتراضي



فيضَ مَنَ الجَمــالْ الَذي سكبتهْ
تِلَكَ الَـأنــاملْ الَاَلمَــاَسيَةَ ..!
طًرّحٌ مٌخملَي ..,
كُلْ شَئَ مختلفْ هُنــا
يعطَيكـًم العآفية ..ولـآحرَمنآ منَكـًم
بإنتظَآرَجَديِدكًـم بشغفَ


 توقيع : عطري انفاسه




سمر


رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:49 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
مجتمع ريلاكس
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010